Prof. Dr. Ahmed Yousif Ahmed Al Draiweesh
Saudi Arabia and Pakistan

Dr. Al-Draiweesh is an Islamic scholar of impeccable academic credentials, a public intellectual of high moral and professional integrity. As the President of the International Islamic University, Islamabad, a great ambassador of goodwill between the Kingdom of Saudi Arabia and Pakistan.

Search
أخبار عربية

الجامعة تحتفل باليوم العالمي للترجمة لعام 2017م

By on October 3, 2017

   جرياً على عادة الجامعة الاحتفاء بالمناسبات العالمية والوطنية ذات الأهمية الخاصة شاركت الجامعة في الاحتفال باليوم العالمي للترجمة لهذا العام وذلك بتنظيم برنامج خاص يليق بهذه المناسبة نظمه قسم الترجمة والترجمة الفورية بالجامعة على شرف معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش . . كما شرفه معالي راعي الجامعة ونواب الرئيس والعمداء وأساتذة قسم الترجمة وأستاذاتها وعدد من المهتمين والمهتمات بالترجمة بالإضافة إلى طالبات القسم . . حيث أقيم الاحتفال في مبنى فاطمة الزهراء في قسم الطالبات . .

وقد بدئ الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلته إحدى الطالبات ثم كلمة رئيس قسم الترجمة الدكتور/ إنعام الحق غازي التي رحب فيها بالحضور الكرام وعلى رأسهم وفي مقدمتهم معالي راعي الجامعة وضيف الشرف لهذا الحفل معالي الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش رئيس الجامعة شاكراً لمعاليه اهتمامه بالقسم ورعايته له فهو صاحب فكرة تطويره وترقيته إلى مركز إقليمي وعالمي والداعم الرئيس له والموجه بافتتاح قسم الدراسات العليا فيه وذلك إدراكاً منه لأهميته المحلية والإقليمية والإسلامية والعالمية . . حتى نما هذا القسم وأشتد عوده وأصبح بيئة جاذبة للطلاب والطالبات . .

ثم استعرض سعادته الفعاليات والإنجازات التي قام بها هذا القسم من إنشائه في عام 2006م والمتمثلة في الآتي:

  1. ورشة عمل حول تعليم الترجمة والترجمة الفورية لفترة خمسة أيام في عام 2012م.
  2. تنظيم الندوات حول أهمية الترجمة.
  3. تنظيم سيمينارات لإطلاق الحملة التوعية بمجال الترجمة.
  4. تنظيم المؤتمر الدولي حول مشكلات ترجمة معاني القرآن الكريم في شبه القارة.
  5. إطلاق برنامج ماجستير الفلسفة في دراسات الترجمة.
  6. إطلاق دورات قصيرة في الترجمة والترجمة الفورية.
  7. توفير خدمات الترجمة الفورية في مختلف المؤتمرات والندوات والمحافل في داخل الجامعة وخارجها بما فيها المؤتمر الدولي للجمعية البرلمانية الآسوية (APA).
  8. ـتأسيس منتدى عائلة الترجمة.
  9. تأسيس الجمعية الترجمة الباكستانية (TAP).
  10. الحصول على التمويل المادي للبحوث الأكاديمية من قبل مجلس التعليم العالي (HEC).
  11. تقديم أوراق بحثية في مختلف المؤتمرات العالمية من قبل أعضاء هيئة التدريس بالقسم.
  12. تلقي خريجي القسم وظائف الترجمة الفورية في مختلف الشركات التجارية داخل باكستان وخارجها لاسيما الشركات التجارية التي تعمل ضمن مشروع الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني.
  13. تأسيس مركز الترجمة التابعة للقسم.
  14. الاحتفال باليوم العالمي للترجمة بدءاً من عام 2016م.

ثم ختم كلمته بالشكر والتقدير للحضور الأعزاء ولأبنائه الطلاب وبناته الطالبات في هذا القسم . . معبراً عن طموحاته الكبيرة لهذا القسم ليكون نظيراً ومثيلاً لإخوانه من الأقسام المماثلة في الجامعات المحلية والإسلامية والعالمية . .

بعد ذلك استمتع الحضور بمشهد تمثيلي يحكي أهمية الترجمة في كافة شؤون الحياة المعاصرة لاسيما في المجال العلمي والثقافي والاجتماعي والصحي والاقتصادي والمالي . .

كما قامت مجموعة من الطالبات من مختلف الجنسيات بأداء نشيد يعبر عن ثقافة كل دولة بلغتها الأم . .

بعد ذلك ألقى معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ أحمد بن يوسف الدريويش كلمة ضافية بدأها بحمد الله والثناء عليه والصلاة والسلام على رسوله ــ صلى الله عليه وسلم ــ ثم الشكر والتقدير لسعادة عميد كلية اللغة العربية على جهوده في سبيل الارتقاء بالكلية بكافة أقسامها ووحداتها التعليمية والشكر يمتد لسعادة رئيس قسم الترجمة والترجمة الفورية الدكتور/ إنعام الحق غازي على ما يبذله من جهود موفقة ومسددة من أجل النهوض بهذا القسم بشقيه الرجالي والنسائي الأمر الذي أثمر إقبالاً متزايداً على القسم حتى غدا قسماً علمياً يمنح شهادة الماجستير في التخصص للطلاب والطالبات معبراً معاليه عن أمله أن يرى هذا القسم وقد نما وارتقى وأصبح مركزاً محلياً وإقليمياً وعالمياً يشع منه نور العلم والمعرفة ويترجم العلوم إلى مختلف اللغات . .

كما أشار معاليه بأهمية الترجمة قائلاً:

اللغة ولا شك أداة تواصل بين المتكلمين، تحمل حضارة الناطقين بها، وتعبر عن حاجاتهم، وتعكس تقدمهم ورقيهم في شتى مجالات المعرفة. وهي بذلك تتبدل الأحوال لتستوعب الأحداث والمجريات. وأمام ما يعيشه العالم من تطور وأحداث عالمية أصبحت الترجمة حاجة ملحة لمواكبة التقدم الحضاري.

 للترجمة دور لا يستهان به في التواصل بين الأمم، تحقق مبدأ التواصل بين ألسنة بشرية مختلفة، وتتخطى عقبة الحاجز اللغوي الذي يقف أحياناً حائلاً أمام التفاعل مع الآخر والتحاور معه.  وتتأكد الأهمية الاجتماعية والسياسية للترجمة في المجموعات التي تتكلم أكثر من لغة عموماً، وبذلك تتحقق سنة الله في خلق وحكمته التي وجه نظرنا إليها في القرآن الكريم حين قال: {يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا} . .

الترجمة تعد الخيط الناظم الذي يربط بين المجتمعات ويدعم نسيج الحضارة الإنسانية وهي الجسر الذي يربط الشعوب المتباينة المتباعدة؛ فالتفاعل بين الثقافات والحضارات المختلفة يعتمد في الأساس على الترجمة، لا باعتبارها ترفاً فكرياً، بل باعتبارها حاجة إنسانية ملحة، فالترجمة هنا ذات أثر ثقافي يسهم في تشكيل الوعي وتنوع الموروث الثقافي والفكري، ويعزز من وسائل فهم العالم الآخر واستيعاب ما فيه من تقدم ومعرفة.

هذا وللترجمة مدلولات ومعان إنسانية لتواصل البشرية عبر آلاف السنين، وليس من السهل نقل حضارة إلى أخرى إلا بمعرفة الإنسان للغة الإنسان الآخر وخير وسيلة لذلك هي الترجمة، ومن هنا بزغ دور الترجمة المهم والفارق في حوار الحضارات الذي يهدف إلى تقوية التواصل في فهم الحضارة في إطار التعاون المبني على الاحترام المتبادل والأمانة والدقة.

إن الدور الذي تلعبه الترجمة في إثراء الحياة الاجتماعية والعلمية والثقافية لدى الأمم المختلفة هو أمر لا يمكن إنكاره أو تجاهله. فقد لعبت الترجمة دوراً حضارياً وثقافياً وعلمياً بدأ منذ بزوغ فجر التاريخ البشري، ولا تزال تقوم بدورها حتى وقتنا هذا وستستمر في أدائه ما بقي للبشر حياة على وجه الأرض. وإن المتتبع لتطور الحضارات الإنسانية يجد أن الترجمة ظاهرة تسبق كل إنجاز حضاري لأي أمة، ثم تستمر مواكبةً للنمو الحضاري لها. إن البلدان الناهضة الساعية والجادة للالتحاق بركب التقدم تهتم بنقل أسرار التكنولوجيا والصناعات والعلوم المختلفة إلى لغتها، وقد وضع العالم المعاصر الدول النامية أمام تحد بالغ، وخيار بين الحياة من خلال مواكبة التطور العلمي المتواصل، أو الموت بين الركام، فالترجمة هي القادرة على بناء الجسور التي يمكن من خلالها عبور الإنجازات البشرية.

مضيفاً معاليه بأنه يجب وضع خطط مستقبلية للوصول إلى الغاية المنشودة وفي هذا المنطق أود استعراض بعض المشاريع المستقبلية التي يتم إنجازها من قبل قسم الترجمة والترجمة والفورية والتي تتمثل في الآتي:

  1. إطلاق برنامج الدكتوراه في دراسات الترجمة
  2. إصدار مجلة علمية مستقلة للقسم
  3. مذكرات التفاهم (MOUs) بين القسم وأقسام الترجمة التابعة لجامعات مختلف الدول لاسيما الجامعات العربية.
  4. إيفاد أساتذة القسم إلى خارج البلاد لتلقي التدريبات وتعزيز المهارات في مجال الترجمة.

كما وجه معاليه رسالة إلى أبنائه وبناته من طلاب وطالبات القسم قائلاً: عليكم ببذل الجهود الجادة لتحقيق أهداف ورسالة الجامعة ونقلها إلى العالم عبر الترجمة والترجمة الفورية . . كما ينبغي عليكم الاهتمام بدراستكم التخصصية التي تساعدكم في تحقيق الإسهام في مجال الترجمة والترجمة الفورية . .

وفي ختام كلمته قدم شكره وتقديره لكل من حضر وأسهم في تنظيم وترتيب هذا الحفل . . مشيداً بتميزه وريادته وفائدته . . آملاً تكرار مثل هذه المناسبات العلمية السعيدة . . واعداً بمزيد من الدعم والعناية والرعاية لهذا القسم من أجل تحقيقه لأهدافه ورسالته وغايته المنشودة . .

جدير بالذكر أن اليوم العالمي للترجمة مناسبة يحتفل بها كل عام وبدأها الاتحاد الدولي للمترجمين والذي تم تأسيسه في عام1953م. وفي عام 1991م أطلق الاتحاد فكرة الاحتفاء باليوم العالمي للترجمة كيوم معترف به رسمياً، وذلك لإظهار التضامن مع المترجمين في جميع أنحاء العالم ولتعزيز مهنة الترجمة في مختلف الدول وتعتبر الاحتفالية فرصة لعرض مزايا هذه المهنة التي تزداد أهمية في عصر العولمة.

وقد قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 24 مايو عام 2017م  بتمرير قرار أعلنت فيه 30 سبتمبر يوماً عالمياً للترجمة للاعتراف بدور الترجمة المهنية في تحقيق التواصل بين مختلف الأمم. .

TAGS
RELATED POSTS